الخندق سياسي - عسكري متخصص

المواضيع الأخيرة

» تعزيز مدى صواريخ GMLRS الموجهة بفارق 50 كلم
الإثنين أغسطس 15, 2011 4:07 pm من طرف Gulf Knight

» الوصول إلى أي مكان في العالم خلال أقل من ساعة هدف أميركي قد يتحقق اليوم
الإثنين أغسطس 15, 2011 4:02 pm من طرف Gulf Knight

» إسرائيل تبحث شراء وسائل قتالية أميركية مستعملة فى العراق
الإثنين أغسطس 15, 2011 4:00 pm من طرف Gulf Knight

» كتيبة بنيامين تجدد التأكيد على جهوزية الجيش الإسرائيلي لمواجهات سبتمبر
الإثنين أغسطس 15, 2011 3:59 pm من طرف Gulf Knight

» قبيل الانسحاب: العراق يتسلّم 22 مروحية مي-17 محدّثة من شركة ARINC الأميركية
الخميس أغسطس 11, 2011 6:30 pm من طرف Gulf Knight

» أفغانستان تتسلم 9 مروحيات "مي-17" من روسيا بحلول نهاية العام
الخميس أغسطس 11, 2011 6:29 pm من طرف Gulf Knight

» مناورات جوية لقوات دول الاتحاد السوفياتي السابق لمكافحة الإرهاب
الخميس أغسطس 11, 2011 6:28 pm من طرف Gulf Knight

» روسيا تطوّر نظامي الدفاع الجوي الجديدين: مارفي و فيتياز
الخميس أغسطس 11, 2011 6:27 pm من طرف Gulf Knight

» إختفاء صواريخ مضادة للدروع من معسكر إسرائيلي في الجولان
الخميس أغسطس 11, 2011 6:26 pm من طرف Gulf Knight

» إسرائيل تطور طائرة جديدة دون طيار
الخميس أغسطس 11, 2011 6:25 pm من طرف Gulf Knight

» إسقاط مروحية تشينوك في أفغانستان يودي بحياة 31 جندياً أميركياً و7 جنود أفغان
الخميس أغسطس 11, 2011 6:23 pm من طرف Gulf Knight

» دبابات الجيش السوري تقتحم مدينتي سراقب وقصير
الخميس أغسطس 11, 2011 6:22 pm من طرف Gulf Knight

» أحزاب الشيطان من طهران إلى العراق ولبنان
الخميس أغسطس 11, 2011 6:20 pm من طرف Gulf Knight

» سوريا وتركيا.. لقاء الوداع؟
الخميس أغسطس 11, 2011 6:19 pm من طرف Gulf Knight

» سوريا: تصورات نهاية النظام
الخميس أغسطس 11, 2011 6:19 pm من طرف Gulf Knight

سحابة الكلمات الدلالية

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 3917 مساهمة في هذا المنتدى في 2851 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 124 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Ace فمرحباً به.

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الجانب السيكولوجي للتسديد وتنفيذ الرماية

    شاطر
    avatar
    Gulf Knight
    Admin
    Admin

    الإقامة : الكويت
    ذكر العمر : 50
    عدد المساهمات : 3211
    نقاط : 175321
    السٌّمعَة : 1342
    تاريخ التسجيل : 15/07/2010

    default الجانب السيكولوجي للتسديد وتنفيذ الرماية

    مُساهمة من طرف Gulf Knight في الإثنين يوليو 19, 2010 1:44 pm

    من يملك مهارات عالية غالبا ما يتفوق في الرماية
    الجانب السيكولوجي للتسديد وتنفيذ الرماية

    د. كامل الفراج-أستاذ علم النفس-جامعة الكويت



    وإضافة إلى تدرّبه على استخدام الأسلحة الخاصة، يتم تدريب القناص على مهارات الاستطلاع وفنيات التمويه والتخفي وطرق اختراق دفاعات العدو، وأول ظهور لفرق القناصة كان في زمن الاحتلال البريطاني للهند عام 1770، فقد استعانت تلك القوات في معاركها بجنود متمرسين في اصطياد الحيوانات البرية وعارفين بطرق نصب الكمائن،وفي الحرب العالمية الأولى كانت فرق القناصة تنتشر على أطراف خنادق القتال، واكتسب القنّاصة الألمان في تلك الحرب سمعة مخيفة، إذ كانوا يقتنصون الجندي المعادي بمجرد أن يطل برأسه من خندقه، ولم يعرف سرّ دقة التسديد التي يتمتع بها هؤلاء الرماة إلا بعد مدة من الحرب، حين اكتُشف أن الألمان طوّروا للمرة الأولى في التاريخ بنادق قنص مزوّدة بمناظير تقرّب المسافة وتحدد الهدف بدقة.

    ولاحقاً ظهر القناص في جيشي الولايات المتحدة وبريطانيا، لكن الأمريكيين جعلوا مع القناص فرداً آخر يحمل منظاراً خاصاً ويعمل مساعداً له، وأطلقوا عليه اسم «سبوتر» أي محدد الهدف الذي سيقوم القناص بالتعامل معه، وقد ثبتت عملياً الحاجة إلى وجود مساعد القناص من خلال قتال الشوارع الذي خاضته القوات الأمريكية في العراق، إذ لوحظ أن انشغال القناص في تحديد الهدف قد يعرض حياته للخطر الذي يأتيه من جوانب لا يراها فيما هو منهمك بتحديد هدفه، لذلك يعدّ وجود المساعد أمراً ضرورياً لسلامته.

    مهام القناص

    تتفق غالبية الجيوش الحديثة على المهام التي يجب إيكالها لفريق القنص، وهي:

    - الاستطلاع والرصد.

    - تحديد الأهداف للمدفعية أو الطيران الحربي.

    - مواجهة قناصة العدو في أرض المعركة والعمل على منعهم من تنفيذ المهام الموكلة إليهم.

    - استهداف القادة الميدانيين لوحدات العدو.

    - انتهاز فرصة الظهور غير المتوقع للأهداف ذات الأهمية.

    - تدمير معدات العدو الحساسة، وهذه المهمة تحتاج إلى بنادق ذات عيار كبير وقدرة على التأثير تفوق تلك المخصصة لقتل الأفراد.

    - مساندة أرتال الآليات أثناء تنفيذها مناورات إعادة الانتشار في ميدان المعركة، وقد ثبت أن للقناصة دوراً مهماً في تأمين حركة القوات عبر ممرات خالية من المخاطر.

    أما أطول مسافة يمكن لبندقية القنص أن تحقق من خلالها إصابة مؤكدة، فقد تمكن من إثباتها عملياً فريق قنص كندي يعمل ضمن القوات الدولية في أفغانستان، حيث سجّل في العام 2002 إصابة مؤكدة من بعد 2430 متراً، ببندقية قناصة من طراز «ماكميلان تاك 50».

    التدريب

    - الجانب السيكولوجي: يجب تعزيز قدرات الرامي القناص على التركيز الذهني العالي، والعمل على خفض معدل القلق لديه إلى أدنى مستوى،وقد أثبتت اختبارات الرماية أن الرجال أقدر من النساء على إصابة هدف ثابت أو متحرك، فالرجل يستخدم أثناء التسديد على الهدف وتنفيذ الرماية الفص الجداري من الدماغ، ومعروف أن هذا الفص الدماغي أكثر فاعلية لدى الرجال، والقاعدة العلمية أن من يملك مهارات عالية في قيادة المركبات مثلاً، أو في تنفيذ حركات جسمانية معقدة كبعض الألعاب الرياضية أو الرسم غالبا ما يتفوق في الرماية، وذلك لأن فص الدماغ الجداري هو المسؤول عن مثل هذه المهارات.

    - الرماية: يُدربُ القناص على كيفية ضغط الزناد بباطن الإصبع، لأن الضغط بطرف الإصبع قد يؤدي إلى اهتزاز البندقية، وبالتالي انحراف مسار الطلقة، كذلك يتم تدريب بعض القناصين في أحواض السباحة لتمكينهم من القدرة على حبس التنفس لفترة طويلة، فهذه المهارة أكثر ما يحتاجه القناص أثناء التسديد والرماية، فتنفسه في هذه اللحظات قد يؤدي إلى تحريك البندقية والفشل في إصابة الهدف، وأفضل وضع للرماية هو الانبطاح على الأرض مع الاستناد إلى كيس رمل من خلف ساتر، ويُنصح بأخذ شهيق وزفير عميقين يُكبت بعدهما النفس ثم تنفذ الرماية، ويبالغ البعض بتدريبات الدقة في إصابة الهدف بأن يضغط على الزناد خلال الزمن الفاصل بين ضربات قلب الرامي، إذ يرى هؤلاء أن ضربات القلب قد تحرك الكتف قليلاً ما يؤدي تالياً إلى انحراف مسار الطلقة، خصوصاً عند التسديد من مسافة طويلة، وأخيراً لا بد للقناص أن يكثر من ممارسة الرماية التدريبية ليكتسب المهارة المطلوبة، وليحافظ على لياقته الذهنية والبدنية.

    - الدقة في إصابة الهدف: تعتمد دقة الإصابة على مهارة الرامي وعلى نوعية السلاح المستخدم، فالقناص المتمرس يأخذ في الحسبان العوامل المؤثرة في عملية الرماية، كبُعد مسافة الهدف أو قصرها، وسرعة الريح واتجاهها، وارتفاع أو انخفاض مكان وقوف الرامي،كل هذه العوامل تؤثر في مسار الطلقة.

    الاحتجاب عن

    قناصة العدو

    معظم جيوش العالم الحديثة تعمل على إخفاء هويات قادتها الميدانيين، خوفاً من أن تطالهم طلقات قناصة العدو، فمثلاً يُحظر على المرؤوسين أداء التحية العسكرية للقادة في ميدان العمليات، وذلك تحسباً لرصد هؤلاء القادة من قبل أجهزة استطلاع العدو، ومن ثم استهدافهم بواسطة القناصة.

    ولدرء خطر القناصة على القادة والمقاتلين في أرض المعركة يعمل الجيش الأمريكي على مشروع أطلق عليه اسم «رد أول» يعتمد على استخدام الليزر وموجات الصوت الارتدادية للتعرف على مصادر إطلاق نيران القناصة وتحديد أماكنهم بدقة، فمن الرصاصة الأولى التي يطلقها القناص يتم تحديد موقعه، ولا مانع من استخدام الحيلة لدفع القناص إلى الرمي، كأن توضع خوذة أو دمية على شكل مقاتل في مكان ظاهر للقناص ليطلق الرصاص عليها فينكشف مكمنه ويتم التخلص منه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 7:12 pm