الخندق سياسي - عسكري متخصص

المواضيع الأخيرة

» تعزيز مدى صواريخ GMLRS الموجهة بفارق 50 كلم
الإثنين أغسطس 15, 2011 4:07 pm من طرف Gulf Knight

» الوصول إلى أي مكان في العالم خلال أقل من ساعة هدف أميركي قد يتحقق اليوم
الإثنين أغسطس 15, 2011 4:02 pm من طرف Gulf Knight

» إسرائيل تبحث شراء وسائل قتالية أميركية مستعملة فى العراق
الإثنين أغسطس 15, 2011 4:00 pm من طرف Gulf Knight

» كتيبة بنيامين تجدد التأكيد على جهوزية الجيش الإسرائيلي لمواجهات سبتمبر
الإثنين أغسطس 15, 2011 3:59 pm من طرف Gulf Knight

» قبيل الانسحاب: العراق يتسلّم 22 مروحية مي-17 محدّثة من شركة ARINC الأميركية
الخميس أغسطس 11, 2011 6:30 pm من طرف Gulf Knight

» أفغانستان تتسلم 9 مروحيات "مي-17" من روسيا بحلول نهاية العام
الخميس أغسطس 11, 2011 6:29 pm من طرف Gulf Knight

» مناورات جوية لقوات دول الاتحاد السوفياتي السابق لمكافحة الإرهاب
الخميس أغسطس 11, 2011 6:28 pm من طرف Gulf Knight

» روسيا تطوّر نظامي الدفاع الجوي الجديدين: مارفي و فيتياز
الخميس أغسطس 11, 2011 6:27 pm من طرف Gulf Knight

» إختفاء صواريخ مضادة للدروع من معسكر إسرائيلي في الجولان
الخميس أغسطس 11, 2011 6:26 pm من طرف Gulf Knight

» إسرائيل تطور طائرة جديدة دون طيار
الخميس أغسطس 11, 2011 6:25 pm من طرف Gulf Knight

» إسقاط مروحية تشينوك في أفغانستان يودي بحياة 31 جندياً أميركياً و7 جنود أفغان
الخميس أغسطس 11, 2011 6:23 pm من طرف Gulf Knight

» دبابات الجيش السوري تقتحم مدينتي سراقب وقصير
الخميس أغسطس 11, 2011 6:22 pm من طرف Gulf Knight

» أحزاب الشيطان من طهران إلى العراق ولبنان
الخميس أغسطس 11, 2011 6:20 pm من طرف Gulf Knight

» سوريا وتركيا.. لقاء الوداع؟
الخميس أغسطس 11, 2011 6:19 pm من طرف Gulf Knight

» سوريا: تصورات نهاية النظام
الخميس أغسطس 11, 2011 6:19 pm من طرف Gulf Knight

سحابة الكلمات الدلالية

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 3917 مساهمة في هذا المنتدى في 2851 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 124 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Ace فمرحباً به.

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    سوريا وتركيا.. لقاء الوداع؟

    شاطر
    avatar
    Gulf Knight
    Admin
    Admin

    الإقامة : الكويت
    ذكر العمر : 50
    عدد المساهمات : 3211
    نقاط : 175321
    السٌّمعَة : 1342
    تاريخ التسجيل : 15/07/2010

    default سوريا وتركيا.. لقاء الوداع؟

    مُساهمة من طرف Gulf Knight في الخميس أغسطس 11, 2011 6:19 pm

    سوريا وتركيا.. لقاء الوداع؟
    طارق الحميد


    جريدة الشرق الأوسط اللندنية 10 من رمضان 1432هـ / 10 من أغسطس 2011م

    بنفس أهمية لقاء طارق عزيز وجيمس بيكر الشهير في جنيف، قبل حرب تحرير الكويت، ولا يقل أهمية أيضا عن لقاء وزير خارجية تركيا السابق بولنت أجاويد مع طه ياسين رمضان، قبل حرب احتلال العراق، جاء لقاء داود أوغلو مع بشار الأسد في دمشق.

    لقاء الأسد - أوغلو يأتي في وقت بات فيه نظام الأسد أقرب إلى مصير معمر القذافي، وبسبب أخطاء الأسد نفسه، وليس تخطيط الآخرين. فالحقيقة أنه لم تتكون ظروف تحمي أي نظام عربي، دوليا، كما حمت الظروف نظام الأسد، مرارا وتكرارا. وإذا أردنا تسمية الأشياء بأسمائها، فإن تلك الظروف التي حمت نظام الأسد هي أن النظام استطاع تأمين الحدود مع إسرائيل لعقود، أمان لم يتحقق حتى على الحدود الإسرائيلية مع الدول العربية التي وقعت اتفاقيات سلام مع تل أبيب، فأعظم إنجازات نظام الأسد الدولية، الأب والابن، هي الحفاظ على حدود آمنة مع إسرائيل.

    لكن كل ذلك تغير اليوم، وبفضل إرادة الشعب السوري، وعجز النظام البعثي الذي يسير إلى طريق مسدود، فالطبيعي هو أن نظام الأسد إلى زوال، وليس الاستمرار، فهذا نظام خارج الزمان. وبعيدا عن كل معطيات المنطقة، والمتغيرات الدولية والإقليمية، فها هو النظام يصل إلى مرحلة اصطدام مع أقرب حلفائه وهم الأتراك، الذين حاولوا، ومنذ سنوات، تقديم الإسعافات الأولية لنظام بعثي ميت أصلا، وكل الإشكالية هي في كيفية دفنه.

    ولذا، فلا يمكن أن يعول على لقاء أوغلو مع الأسد كثيرا، خصوصا إذا كانت رسالة وزير الخارجية التركي لدمشق مطابقة لما تم تسريبه لبعض الصحف التركية من قبل دبلوماسيين أتراك، ومن تلك التسريبات المطالبة بضرورة سحب القوات الأمنية من كل المدن السورية، وإخلاء سبيل الموقوفين، والدعوة لانتخابات فورية تشارك فيها كل الأحزاب الجديدة الراغبة في خوض غمار التجربة الديمقراطية في سوريا، بل إن هناك تلميحات أيضا يفهم منها بشكل واضح أنه قد يطلب من بشار الأسد نفسه التنحي عن الحكم.

    وعطفا على نهج النظام البعثي في سوريا، سواء إبان حقبة الأسد الأب أو الابن، فإن كل ما قد يقوله الأتراك للأسد لن يجد آذانا صاغية في دمشق، فمجرد التغيير في سوريا يعني أن نظام الأسد قد انتهى. فمشكلة هذا النظام ليست في أنه يقاوم التغيير، بل لأنه غير قابل للتغيير أساسا، فهو نظام كل همه البقاء في السلطة، ولو على جماجم السوريين العزل، وليس همه البناء والتطوير، أو الاكتراث بالشرعية.

    ولذا، فالسؤال اليوم هو: هل يكون لقاء أوغلو - الأسد لقاء الوداع، خصوصا أن كل المؤشرات تقول إنه مع استمرار أخطاء الأسد، ومواصلة القتل، فقد تسير الأمور إلى تدخل عسكري في سوريا؟ والحقيقة أن الوقت لن يطول حتى نعرف الإجابة، خصوصا أنه ليس بمقدور نظام الأسد إيقاف رياح التغيير العاتية التي تضرب المنطقة، مع انفضاض أصدقاء الأسد من حوله، عدا عن الصمت الذي بات يلف حلفاءه، خصوصا مع مواقف عربية متوالية، وصارمة، والأهم من كل ذلك صمود السوريين أنفسهم المطالبين بإسقاط النظام.

    tariq@asharqalawsat.com



    ___________________________________________________________________________________


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 1:48 am