الخندق سياسي - عسكري متخصص

المواضيع الأخيرة

» تعزيز مدى صواريخ GMLRS الموجهة بفارق 50 كلم
الإثنين أغسطس 15, 2011 4:07 pm من طرف Gulf Knight

» الوصول إلى أي مكان في العالم خلال أقل من ساعة هدف أميركي قد يتحقق اليوم
الإثنين أغسطس 15, 2011 4:02 pm من طرف Gulf Knight

» إسرائيل تبحث شراء وسائل قتالية أميركية مستعملة فى العراق
الإثنين أغسطس 15, 2011 4:00 pm من طرف Gulf Knight

» كتيبة بنيامين تجدد التأكيد على جهوزية الجيش الإسرائيلي لمواجهات سبتمبر
الإثنين أغسطس 15, 2011 3:59 pm من طرف Gulf Knight

» قبيل الانسحاب: العراق يتسلّم 22 مروحية مي-17 محدّثة من شركة ARINC الأميركية
الخميس أغسطس 11, 2011 6:30 pm من طرف Gulf Knight

» أفغانستان تتسلم 9 مروحيات "مي-17" من روسيا بحلول نهاية العام
الخميس أغسطس 11, 2011 6:29 pm من طرف Gulf Knight

» مناورات جوية لقوات دول الاتحاد السوفياتي السابق لمكافحة الإرهاب
الخميس أغسطس 11, 2011 6:28 pm من طرف Gulf Knight

» روسيا تطوّر نظامي الدفاع الجوي الجديدين: مارفي و فيتياز
الخميس أغسطس 11, 2011 6:27 pm من طرف Gulf Knight

» إختفاء صواريخ مضادة للدروع من معسكر إسرائيلي في الجولان
الخميس أغسطس 11, 2011 6:26 pm من طرف Gulf Knight

» إسرائيل تطور طائرة جديدة دون طيار
الخميس أغسطس 11, 2011 6:25 pm من طرف Gulf Knight

» إسقاط مروحية تشينوك في أفغانستان يودي بحياة 31 جندياً أميركياً و7 جنود أفغان
الخميس أغسطس 11, 2011 6:23 pm من طرف Gulf Knight

» دبابات الجيش السوري تقتحم مدينتي سراقب وقصير
الخميس أغسطس 11, 2011 6:22 pm من طرف Gulf Knight

» أحزاب الشيطان من طهران إلى العراق ولبنان
الخميس أغسطس 11, 2011 6:20 pm من طرف Gulf Knight

» سوريا وتركيا.. لقاء الوداع؟
الخميس أغسطس 11, 2011 6:19 pm من طرف Gulf Knight

» سوريا: تصورات نهاية النظام
الخميس أغسطس 11, 2011 6:19 pm من طرف Gulf Knight

سحابة الكلمات الدلالية

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 3917 مساهمة في هذا المنتدى في 2851 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 124 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو Ace فمرحباً به.

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    المواجهات البحرية في خليج سرت 1986

    شاطر
    avatar
    Gulf Knight
    Admin
    Admin

    الإقامة : الكويت
    ذكر العمر : 50
    عدد المساهمات : 3211
    نقاط : 175321
    السٌّمعَة : 1342
    تاريخ التسجيل : 15/07/2010

    فكره المواجهات البحرية في خليج سرت 1986

    مُساهمة من طرف Gulf Knight في السبت مارس 12, 2011 6:55 pm

    المواجهات البحرية في خليج سرت 1986 / الجزء الاول
    الكاتب مقدم بحار/ حسين علي |

    مواجهات خليج التحدي..... عملية نار المروج
    الرواية الامريكية... و آراء المحللين
    لازالت احداث الصدام المسلح في خليج سرت بين البحرية الليبية و البحرية الامريكية يكتنفها الغموض، و لازالت تراود المهتمين بالشؤون العسكرية استفسارات حول هذا الموضوع متباية و مستندة بالاساس على التقارير الامريكية التي تمثل احد اطراف الصراع و لاهمية التحليل الموضوعي لتلك الاحداث و من خلال قراءات المحللين و المختصين في الجوانب المرتيطة بالاحداث ، و رغم تباينها و اختلافها الواضح و اعتمادها على رواية طرف واحد الا ان اهمية الموضوع و دراسته جديرة بالاهتمامو تجيز ذلك.

    قام العديد من المحللين العسكريين بمحاولاتهم لدراسة وتحليل المواجهات البحرية فى خليج سرت إلا أن تفاصيلها لازالت طي الكتمان من أطراف الصراع رغم الرواية الامريكية وتقارير البنتاغون التى تمثل رواية أحد اطراف الصراع وكثيرا ً ما تتداخل مع الحرب الأعلامية والنفسية خلال تلك الفترة، ولقد تعمق الخبراء السوفيت أكثر من غيرهم فى دراسة هذه المواجهات خلال الحرب الباردة لأستخلاص النتائج والدروس المستفادة وبالرغم من تواجدهم فى البحر المتوسط خلال تلك الفترة إلا أن مراجعهم الاساسية مبنية على الرواية الامريكية ، ومن بين عديد الخبراء التى تضمنت كتابتهم حول تلك المواجهات " دوتسينكو فيتالي ديميتروفيتش - الأساطيل فى الصراعات الأقليمية بالنصف الثاني للقرن العشرين " و " اليكسندر شيروكوراد - السيف الملتهب للاسطول الروسي " وكذلك العديد من الصحف والمواقع الألكترونية المختلفة ، وبالاطلاع على ماتم نشره من تحليلات وسرد للوقائع إلا ان الكثير منها متباين ،وسردنا هذا لأستخلاص المختصين والمهتمين للنتائج والــــدروس المستــــفادة ولــــو من بينها تعتبر بعض الخلجان ذات أهمية لاتقل عن المضائق التى تعتبر ممرا ً لابد منه ويخضع لسلطة الدولة بحيث لايعرض أمنها وسلامتها للخطر ، بينما بعض الخلجان تكون أمتدادا ً فى عمق أقليم الدولة يؤدى عدم إقفاله الى وجود جيوب فى المياه الأقليمية يضر بأمن الدولة الساحلية وتهديدا ً مستمرا ً لسيادتها وحرمانا ً لها من استغلال مواردها الطبيعية .

    الخليج جغرافيا ً يعرف على أنه توغل واضح للمياه فى الساحل على شكل تكون فيه المياه شبه محاطة باليابسة .
    وقانونيا ً ووفقا ً لأتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار 1982 يعرف على انه أنبعاج واضح المعالم متوغلا ً فى الساحل -بالقياس الى عرض مدخله على نحو يجعله يحتوي على مياه محصورة بالبر ويشكل اكثر من مجرد أنحناء ولايعتبر خليجا ً إلا إذا كانت مساحته تعادل أو تفـــــوق نصف دائرة قطرها الخط المرسوم عبر مدخل الخليج ولايزيد أتساع مدخله عن 24 ميلا ً بحريا ً ،و أستثنت المادة العاشرة من أتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار 1982 من تطبيق أحكامها على الخلجان الواقعة ضمن سواحل أكثر من دولة وكذلك الخلجان التاريخية التى تعتبر محكومة بقواعد القانون الدولي العرفي .

    عرفت الخلجان أهمية خاصة عبر التاريخ إذ كانت مثارا ً لنزاعات كثيرة وإدعاءات متناقضة كان دافعها الأول والأساسي باستمرار أمن الدولة الساحلية وحقوق مواطنيها فى ثروات مياه هذه الخلجان ،مما تطلب تحديد الخلجان الى :
    الخلجان الوطنية : وهي التى تقع بأكملها فى اقليم دولة واحدة ولايزيد أتساع مدخلها عن 24 ميلا ً بحريا ً .
    الخلجان الدولية : وهي التى يزيد أتساع مدخلها عن 24 ميلا ً بحريا ًولو كان يقع داخل اقليم دولة واحدة .
    ويعتبر معيار تعدد الدول المطلة على الخليج المعيار الثاني بعد معيار الاتساع وبتعدد الدول المطلة على الخليج يصبح الخليج دوليا ً .

    الخلجان التاريخية : بعض الخلجان يزيد أتساع مدخلها عن 24 ميلا ً بحريا ورغم ذلك يضفي عليها القانون الدولي وصف الخليج الوطني وتخضع للقواعد الوطنية ومحكومة بقواعد القانون الدولي العرفي وفقا ً لاستثناءات المادة العاشرة من أتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار 1982 ،وقد جرى العرف الدولي على الاعتراف بسيادة الدولة على الخليج لأعتبارات تاريخية وقانونية وأستنادا ً الى وضع يد الدولة الساحلية عليها مدة طويلة دون اعتراض من جانب الدول الأخرى .
    وقد عرف عدة فقهاء الخلجان التاريخية وقد خلصت تعريفاتهم " هي تلك الخلجان التى تخضع لممارسة واضحة وطويلة لأعمال سلطة الدولة وعدم أعتراض الدول الأخرى لهذه الممارسة ،وأضاف البعض الضرورات الاستراتيجية ، ووجود وثائق تاريخية لصالح الدولة.



    خليج سرت
    يبلغ عرض خليج سرت حوالي 500 كم مايعادل حوالي ثلث الساحل الليبي ،وتمتد فتحة الخليج من غرب مدينة العقورية فى الشرق الى مدينة زليتن بحوالي 15 كم فى الغرب وعلى سمت خط عرض 32.30 شمالا ً ، ويبلغ محيط الخليج حوالي 472.5 ميل بحري ،ومياه خليج سرت ليست عميقة تعترضها مركبات مرجانية تجعله غير صالح للملاحة ،وكانت السفن الشراعية التى تدخله يصعب عليها الخروج منه مالم يتم سحبها للأمام فى عملية يطلق عليها باللاتيني Surithany ولعل هذا هو سر تسمية الخليج باسم خليج سرت ، والبعض يرى أنه أطلق عليه هذا الاسم نسبة الى مدينة سرت ،بينما يسميه البعض خليج "السدرة" نسبة الى ميناء صغير يحمل هذا الأسم .

    تعود السيادة الليبية على مياهها البحرية بما فيها خليج سرت عبر التاريخ ، حيث بسطت سيادتها على جانب كبير من المتوسط فكانت خلال القرن الثامن عشر تفرض رسوما ً على السفن الأجنبية المارة فى المناطق الخاضعة لسيادتها مقابل حمايتها ، فى 1796 تم ابرام معاهدة بين ليبيا والدنمارك وكذلك مع امريكا تعهدت فيه دفع رسوم سنوية قدرها 250 الف فرنك مقابل حماية البحرية الليبية للأسطول التجاري الامريكي فى المتوسط ، فى 1799 اجبرت ليبيا الدنمارك على توقيع اتفاقية لسداد الديون مع دفع غرامة ، فى 1798 توقيع أتفاقية مع السويد للحماية البحرية ، فى 1802 استولت البحرية الليبية على سبعة سفن سويدية واجبرت السويد على زيادة الرسوم السنوية ،ودفع غرامة بسبب انتهاكها للمعاهدة المبرمة كما اصدرت سلطات الاحتلال الايطالي قوانين بشان ممارسة الصيد في الشواطئ الليبية،وكانت تفرض الحصول على تراخيص لصيد الاسفنج داخل الخليج .

    ويرتبط خليج سرت بمصالح أقتصادية حيوية هامة للجماهيرية حيث يعتبرمن المناطق النفطية الهامة ويحتوى على المواني والمنشاءات النفطية الرئيسية ،وكذلك يعتبر من موارد الصيد البحري الهامة للجماهيرية ،وبالتالي يعتبر منطقة حيوية بالغة الأهمية من الناحية العسكرية حيث يمثل خليج سرت عمقا ً استراتيجيا لحماية المنشأت النفطية ومنطقة عبور الحركة البحرية والجوية وربط الاتصالات السلكية واللاسلكية الداخلية. أعلان السيادة الليبية على خليج سرت أعتبر قرار مجلس قيادة الثورة الصادر فى 9 أكتوبر/ التمور 1973 والخاص بتحديد المياه الأقليمية فى خليج سرت أساسا ً لأستكمال تحديد المياه الأقليمية الليبية ،على أعتبار ان خليج سرت يمثل خليجا ً تاريخيا ً وحيويا ً وتم إدعلانه على اسس أقتصادية ولأسباب أمنية أستراتجية وتاريخية مما جعل الخليج جزءاً جغرافيا ً من إقليمها ، وينص الاعلان " تعلن الجمهورية العربية الليبية أن خليج سرت الواقع فى أراضيها وحدوده الشرقية والجنوبية الغربية اليابسة وحده الشمالي خط 32,30 شمالا ً ،يعتبر جزء لايتجزأ من إقليمها ويخضع لكامل سيادتها بأعتبارها مياها ً داخلية يبدأ بعدها بحرها الإقليـمي ، وبصـفة عامـة تمارس الجمهورية العربية الليبية كامل حقوق السيادة عليه شأنه فى ذلك شأن أي جزء من إقليم الدولة ".

    الأراء القانونية حول خليج سرت
    أنقسمت الأراء حول التكييف القانوني لخليج سرت فمنها مايراه مياها ً داخلية بأعتباره خليجا ً تاريخيا ً ،ومنها مايراه غير ذلك بأعتبار أن المسافة بين نقطتي مدخل الخليج قد تجاوزت 24 ميلا ً المنصوص عليها وبالتالي يخرج عن كونه مياها ً داخلية ويصبح مياها ً دولية .

    الرأي الأول :
    خليج سرت مياه دوليه
    يستند هذا الرأي الى المادة العاشرة من أتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار 1982 والتى تشترط للخليج وفقا لمفهوم النص يجب الايزيد أتساع مدخله عن 24 ميلا ً بحريا ً وأن تكون مساحته تعادل او تفوق نصف دائرة قطرها الخط المرسوم عبر مدخل الخليج .
    وبما أن خليج سرت لايحوي مياها ً داخلية لتجاوز المسافة بين نقطتي المدخل 24 ميلا ً بحرياً وبالتالي فانصار هذا الراي يرون أن مياه خليج سرت دولية ينطبق عليها مبدأ حرية الملاحة والمرور الحر ،وأنصار هذا الراي تجاهلوا أن خليج سرت تطل عليه دولة واحدة وأن المياه بداخله تشكل نصف دائرة قطرها المسافة بين نقطتي مدخل الخليج .




    الرأي الثاني :
    خليج سرت خليجا ً تاريخيا ً
    يستند هذ الراي الى أستثناء الفقرة السادسة من المادة العاشرة من أتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار 1982 من تطبيق أحكامها على الخلجان التاريخية فهي محكومة بقواعد القانون الدولي العرفي .
    ويرى أنصار هذا الراي ان السيادة على خليج سرت ليبية أعتمادا ً على حصيلة اقوال الفقهاء وأستنادا ًلأحكام المحاكم الدولية وقد خلصوا أن خليج سرت تنطبق عليه الشروط التالية المتعلقة بالخلجان التاريخية :

    العوامل التاريخية : أن السيادة الليبية على خليج سرت معلنة منذ وقت طويل ولم تكن محلا ً للنزاع منذ القدم ،وأن ليبيا كانت تقوم بحماية السفن الاجنبية المارة قبالة الخليج مقابل اجر وهذا ماأثبتته الوثائق الدولية فى شكل معاهدات أبرمتها ليبيا مع امريكا والسويد وغيرهما ، وأستمرت بدون اعتراض وحتى خلال فترة الاحتلال الايطالي لليبيا ،ومابعدها ، وأن أعلان السيادة على المياه التاريخية لايعني بالضرورة الافصاح الرسمي و إنما الاعلان يعني الوضوح والممارسة الظاهرة لأعمال السيطرة على المياه التاريخية ،ورغم ذلك اصدرت ليبيا بيانا ً رسميا فى 1973 بعد مئات السنين من الممارسة الفعلية والواضحة .

    العوامل الجغرافية : تؤكد سيطرة ليبيا على الخليج بإقامة المصائد الدائمة ،وكذلك ضحالة مياه خليج سرت منعت الغير من دخوله وبالتالي لم تتكون قاعدة عرفية دولية للمرور خلال الخليج دون أذن السلطات الليبية ولم يشكل ممرا ًملاحيا ً دوليا ً وظل حكرا ً على السفن الليبية ،وان المواني النفطية الموجودة به خصصت للصناعات النفطية الليبية وتصديرها .
    وأن خليج سرت لايشكل مصالح دولية جوهرية لدول ساحلية أخرى او مصلحة جوهرية للجماعة الدولية لبعده عن خطوط الملاحة الدولية ، وأنما يشكل مصلحة جوهرية لليبيا سواء مصالح اقتصادية جوهرية ( صيد الاسماك و الصناعات النفطية ) ومصالح دفاعية وأهمية عسكرية.
    و رغم اعتراض دولة واحدة " الولايات المتحدة الأمريكية "بعد سنة من الإعلان فى 1974 ويعود هذا الاعتراض بالأساس لأسباب سياسية لتعارض مواقف الدولتين من الإحداث العربية والدولية ورد فعل أمريكا على فقد مصالحها لإستراتيجية فى ليبيا ،وهذا الاعتراض لايعني إهدار السمة التاريخية لخليج سرت .،وأكدته الدفاعات البحرية والجوية الليبية عند تصديها للوحدات الأمريكية التى حاولت أختراق مياه خليج سرت لتؤكد بأن مياهه تاريخية وليست دولية ،ولم يؤيد المجتمع الدولي الولايات المتحدة فى موقفها هذا ليؤكد انما هو مجرد موقف خاص تطور من اعتراضها القانوني لأسباب سياسية وتطور الى نزاع عسكري ، وأما الجانب القانوني من خلال أراء الفقهاء فيؤكد بأن مياه خليج سرت مياه تاريخية ، كل تلك الممارسات التاريخية دعت الفقيه الفرنسي "شارل روسو" فى تعليقه على السيادة الليبية على خليج سرت الى القول " يبدو من الصعب المجادلة فى إدخال خليج سرت الكبير ضمن طائفة الخلجان التاريخية.. ".

    االموقف العام - العلاقات الليبية الأمريكية قبل مواجــــهات 1986
    لعل اول منحنى فى توتر العلاقات الليبية الأمريكية هو إنهاء التواجد العسكري الأمريكي على الاراضي الليبية والغاء أتفاقية تواجد القواعد الأمريكية وبهذا أنتهى تواجد القوات الامريكية على الأراضي الليبية فى 1971 والذي أعتبرته ليبيا (عيداً)لإجلا ء القواعد الأمريكية من اراضيها .
    مارست الولايات المتحدة الامريكية ضغوطاتها على ليبيا من خلال أتخاذها لأجراءات مضادة لليبيا فى نهاية 1973 فى ردة فعل أمريكية على مواقف ليبية منها تقديم الدعم الكبير لمصر فى حرب أكتوبر ضد الكيان الصهيوني ، وكذلك حول موقف ليبيا التى تزعمت الدول العربية فى وقف الصادرات النفطية .
    أعترضت الولايات المتحدة الامريكية القرار الليبي فى 1973 بأعلان خليج سرت جزء ً من أقليمها وحدوده بخط عرض 30° 32 شمالا ً .
    إزداد توتر العلاقات بعد التقارب الليبي السوفيتي وعندما روجت بعض الصحف شائعات تؤكد إقامة مجموعة من القواعد السوفيتية على الاراضي الليبية ، وفى نهاية يونيو /الصيف 1975 خلال مقابلة صحفية اجرتها صحيفة الديار الأسبوعية اللبنانية مع العقيد معمر القذافي نفى تأكيدات الصحف الأمريكية والمصرية حول منح ليبيا قواعد للاتحاد السوفيتي ،إلا ان الصحف أستمرت فى تلك الأدعاءات ،وفي أبريل / الطير أكدت الصحف المصرية منح ليبيا قاعدة عقبة بن نافع للأتحاد السوفيتي .

    خلال 27-30 يوليو/ناصر 1978 أجرى الأسطول السادس الأمريكي مناورات قبالة السواحل الليبية .
    كذلك خلال الفترة 8-9 /هانيبال /أغسطس 1979 أجرت الولايات المتحدة الأمريكية مناورات بمحاذاة خط عرض 30 32 شمالا ً ، وأعلنت ليبيا أحتجاجها الرسمية والشعبية عبر خارجيتها وأنها ستدافع عن مياهها الأقليمية إذا لزم الأمر ،أدت تلك الأستفزازات الامريكية الى تفجر موجة من الاحتجاجات حيث خرج المتظاهرون فى ليبيا الى السفارة الأمريكية فى ديسمبر / الكانون 1979 وعلى اثرها أغلقت الولايات المتحدة سفارتها فى ليبيا ،وفى الماء /مايو 1980 غادر دبلوماسيون امريكان طرابلس ،وبالمقابل غادر الدبلوماسيون الليبيون واشنطن .
    بدأت الموجة الثانية من التوتر بين البلدين فى 1981 بعد تباين موقف الدولتين قامت ليبيا بدعم حركات التحرير ومكافحاة التمييز العنصري والتي أعتبارته امريكا دعماً لحركات الإرهاب الدولي وتحت هذه الذريعة قامت أمريكا بإغلاق المكتب الشعبي الليبي فى واشنطن ،بالاضافة لذلك فى الماء/ مايو 1981 أصبح من المعروف قيام الأدارة الامريكية بوضع خطة سرية بأستخدام بعض الدول العربية لقلب النظام السياسي فى ليبيا .

    فى هانيبال/أغسطس 1981 أجرت الولايات المتحدة مناورات استفزازية قبالة خليج سرت ،وفى 19 هانيبال/أغسطس 1981 قامت المقاتلات الامريكية المشاركة فى المناورة بإسقاط طائرتين ليبيتين كانتا تقومان بدورية روتينية ،وعلى اثرها قدمت ليبيا احتجاجا ً لمجلس الأمن خلال الفترة 17-22 التمور/ أكتوبر1981 أجرت الولايات المتحدة مناورات بحرية جديدة قبالة خليج سرت ،وفى أواخر 1981 أثارت الولايات المتحدة الامريكية حملة إدعاءات بإرسال ليبيا مجموعة لأغتيال رونالد ريغان ،وأستغلت وكالة الاستخبارات الامريكية هذه الحملة فى الكانون/ ديسمبر1981 بالتخطيط لأغتيال قائد الثورة الفاتح العقيد معمر القذافي والذي أصبح الهدف الرئيسي فى سلسلة العمليات السرية ، وفى الشهر نفسه طلب رونالد ريغان من الخبراء الامريكان مغادرة ليبيا وإيقاف أنشطة الشركات النفطية فى ليبيا ،وكذلك فى هذا الشهر تم إجراء أول مراحل مناورات النجم الساطع على الاراضي المصرية والتى كانت بحسب المحللين أنها تركز بالأساس على الأعمال العسكرية المضادة لليبيا .

    فى النوار/فبراير 1982 قامت المقاتلات الامريكية بأنتهاك المجال الجوي الليبي واقتربت الى مسافة 80 كم من مدينة بنغازي ،وفى الربيع/مارس 1982 قام الأسطول الامريكي مجددا ً بإجراء مناورات أستفزازية بالقرب من السواحل الليبية ،وكذلك خلال هذا الشهر أعلنت أمريكا حظر أستيراد النفط الليبي وتوريد المعدات النفطية الامريكية لليبيا ، حيث شمل التصعيد قطع العلاقات السياسية والتعاون الاقتصادي والتقنيات الشبه عسكرية .
    فى 17 النوار/فبراير 1983 أرسل الرئيس ريغان حاملة الطائرات ذات الدفع النووي " نيميتز " قبالة المياه الليبية .
    وفى ناصر/يوليو 1984 أخترقت المقاتلات الأمريكية للحظات المجال الجوي الليبي بالقرب من سواحل مدن البيضاء ،بنغازي ،سرت ، وفى الفاتح/سبتمبر 1984 قام الأسطول الامريكي مجددا ً بإجراء مناورات واسعة النطاق بالقرب من السواحل الليبية ،وفى نوفمبر /الحرث 1984 قامت الاستخبارات الامريكية بإعداد تقرير حول ليبيا والذي اقترح برنامجاً واسعاً ضد ليبيا يشمل إجراءات اقتصادية وسياسية وشبه عسكرية .




    فى إطار العمليات الأستخباراتية والاستطلاعية تم إشراك الغواصات ،ففى 1985 قامت الغواصة النووية " Sivull " بالاشتراك مع الغواصة الخاصة الخفيفة جدا ً " NR-1 " بالقيام بعمليات استخباراتية - استطلاعية فى البحر المتوسط بالتصنت على كوابل الاتصالات الليبية، فى التمور/أكتوبر 1985 تم تنفيذ قرار الرئيس الامريكي بحظر استيراد النفط الليبي ، وفى الحرث /نوفمبر 1985 الادارة الامريكية تأذن لوكالة الاستخبارات الامريكية فى قلب النظام السياسي فى ليبيا .
    عام 1986 ذروة المواجهات الليبية - الأمريكية حيث اجرت الولايات المتحدة مناورات وتدريبات بلغت ثمانية عشرة ،وبدأت فى إختراق خط الموت مما تسبب فى مواجهات مسلحة والتى بلغت ثمانية أصطدامات مسلحة ، فى اي النار/يناير 1986 أعلن الرئيس ريغان فرض عقوبات جديدة على ليبيا شملت حظر جميع العلاقات الأقتصادية والتجارية ، وأصدرت الادارة الامريكية تعليماتها للأفراد والشركات الأمريكية بمغادرة ليبيا وتهديد المخالفين بالسجن او الغرامة .
    الصحف الأمريكية تشن حملة أعلامية موسعة ضد ليبيا .
    تناقلت وسائل الاعلام أنباء عن حصول ليبيا على صواريخ فيغا 200VE ( SA-5 Gammon بحسب تسمية الناتو ) والتى تعتبر بحسب خواصها التعبوية والفنية قادرة على تغطية مساحة واسعة من الجزء الاوسط لخليج سرت ،وبذلك تستطيع ليبيا السيطرة ليس فقط على المياه الأقليمية وأنما كذلك حتى على المياه الأقتصادية ،وفى 21 الكانون /ديسمبر 1985 أكدت الأدارة الامريكية حول ماتردد عن تركيب خبراء الصواريخ السوفيتية الصنع SA-5 على الاقل فى موقعين وبذلك تتيح لليبيا مراقبة طيران طائرات الاواكس و الطائرات المضادة للغواصات R-3 فوق خليج سرت .
    1 اي النار/ يناير 1986 ذكرت صحيفة الاهرام المصرية بأن ليبيا أنهت تجهيز سبـــعة مواقــــع اطلاق صواريخ سام -5
    12 الكانون/ يناير 1986 ذكرت وكالة انباء كويتية نقلا ً عن دبلوماسي لم تسمه ذكر بأن ليبيا أستخدمت هذه الصواريخ فى إسقاط مقاتلة أمريكية FA-18 ،الجانب الامريكي نفى ذلك وأعلن بأن المقاتلة تحطمت خلال رحلة تدريبية .
    فى 30 اي النار/يناير صرحت الإدارة الامريكية بأن صواريخ الدفاع الجوي SA-5 التى تم تركيبها على سواحل مدينة سرت وضعت فى حالة مناوبة ،وأن الاقمار الصناعية الامريكية حددت مواقع لصواريخ SA-5 فى طرابلس وبنغازي ،ولكنها ذكرت بأن المواقع لاتحوي على منظومات إطلاق .
    خلال الفترة 24-31 اي النار/يناير قام الاسطول الامريكي بأول مناورة له خلال 1986 وقامت خلالها الطائرات الامريكية بأنتهاك الحدود الدولية خلال مهامها الأستطلاعية ، وفى 26 اي النار/ يناير 1986 فى خطوة لتاكيد سيادة ليبيا على خليج سرت قام العقيد معمر القذافي على متن زورق صاروخي بتحديد خط الموت ( خط 32° 30 ) .
    في 4 النوار/ فبراير1986 قامت مقاتلات الكيان الصهيوني بأعتراض طائرة مدنية ليبية باستخدام معلومات تم التقاطها من سفن الأسطول السادس .

    12-15 النوار / فبراير 1986قامت الولايات المتحدة بإجراء التظاهرة الأستعراضية العسكرية الثانية ،14-16 الربيع/ مارس إجراء المناورة الثالثة ،19-21 الربيع / مارس التظاهرة العسكرية الرابعة .
    فى منتصف مارس 1986 حشدت الولايات المتحدة فى منتصف البحر المتوسط عدد كبير من سفنها العسكرية من بينها حاملتة طائرات ،وفى 20 /الربيع /مارس وصلت ثالث حاملة الطائرات للبحر المتوسط " أميركا 66CV- ".
    23 -28 الربيع / مارس المناورة الخامسة للأسطول السادس بالقرب من السواحل الليبية والتى نتج عنها توجيه ضربات صاروخية - وبالقنابل على مدينة سرت والمناطق السكنية المجاورة فى إطار عملية مخططة ، وهذه الغارات تمت فى ظروف تفوق أمريكي كبير فى القوات والوسائل ، وبحساب الطرادات والمدمرات الصاروخية فقط وماتحمله من منصات إطلاق مختلف انواع الصواريخ ومجموعات قتالية تتفوق بعشرات المرات على إجمالي مجموع الاسطول البحري الليبي.
    قامت امريكا بالأعداد لهذه العملية فى مايعرف بحربها على الأرهاب الدولي ، وفى هذا الصدد يشير " اليكسندر شيروكوراد " فى الجزء الرابع من كتابه السيف الملتهب للاسطول الروسي " (مكافحة الارهاب الدولي) لننتبه لهذا التاريخ 1986 - ذروة شهر عسل الإدارة الأمريكية مع بن لادن ،حيث تحصل بن لادن على فى عام 1980 على ملايين الدولارات وكذلك على كميات كبيرة من الأسلحة ،من بينها صواريخ م/ط الموجهة (ستينغر) والتى استخدمها المجاهدون فى رماية طائرات الركاب والنقل السوفيتية " ليوضح ماهي صدقية الاتهامات الامريكية والمعايير التى تضعها ،فصديقها بن لادن اصبح الارهابي الاول ، وكثير ممن كانت تصفها حركات ارهابية وتتهم ليبيا بدعمها ،الان اصبحت صديقة مقربة من الولايات المتحدة الامريكية .

    الموقف الخاص
    القوات البحرية الامريكية :

    فى إطار التجهيز للعملية ضد ليبيا حشدت الولايات المتحدة حوالي 30 سفينة حربية وشملت القطع البحرية المشاركة فى العملية 3 حاملات طائرات " Saratoga CV-60 " ،و " CV-43Coral Sea " و " America 66CV- " ،سفينة عمليات ،خمسة طرادات صاروخية ،أربعة مدمرات صاروخية ،ثلاثة فرقاطات صاروخية ، مدمرتين ، تسعة فرقاطات ،اربعة غواصات نووية طراز " لوس أنجلوس" وبعض المصادر تشير الى تسعة، خمسة سفن إنزال ،عشرة سفن مساعدة ،وبلغ إجمالي الأفراد 27000 فرد قوام الأطقم والمشاة البحرية

    البحرية الليبية :
    يبلغ قوام البحرية الليبية فى 1986 حوالي 6500 فرد /وكان الأسطول البحري الليبي يتضمن القطع البحرية التالية :

    الفرقاطات:
    تمتلك ليبيا خلال تلك الفترة فرقاطتين صاروخيتين متوسطتين.
    oالفرقاطة الصاروخية ذات السواري- بريطانية الصنع طراز " Vosper "1969 ، مزودة بصواريخ Otomat و Aspide .
    oالفرقاطة الصاروخية الهاني - سوفيتية الصنع المشروع 1159TP - 1986 ، مزودة بصواريخ " P-20 " ( بحسب تسمية الناتو Koni مزودة بصواريخ SS-N-2C F-22 .

    الغواصات:
    O ست غواصات ديزل - سوفيتية الصنع المشروع 641K - 1977ـ 1983 ( بحسب تسمية الناتو Foxtrot ) ، الغواصة بدر- 311 ،الفتح - 312 ،أحد - 313 ،المطرقة -314 ،خيبر -315 ،حنين -316

    تمتلك ليبيا خلال تلك الفترة ثمانية خافرات صاروخية متوسطة.
    O أربع خافرات صاروخية- إيطالية الصنع طراز " Wadi /Assad "1979 -1977 ، مزودة بصواريخ Otomat .
    O أربع خافرات صاروخية - سوفيتية الصنع- سوفيتية الصنع المشروع E 1234 - 1981 ـ1984 ، مزودة بصواريخ " P-20 " ( بحسب تسمية الناتو Nanuchka II مزودة بصواريخ SS-N-2C " .

    الزوارق الصاروخية:
    تمتلك ليبيا خلال تلك الفترة 25 زورق صاروخي :
    O عشرة زوارق صاروخية- فرنسية الصنع طراز " La Combattante II" 1979 -1982 ، مزودة بصواريخ Otomat .
    O عشرة زوارق صاروخية- سوفيتية الصنع طراز " 205 ER" 1976 -1980 ، مزودة بصواريخ P-15 ( بحسب تسمية الناتو Osa II مزودة بصواريخ Styx ) .
    O ثلاثة زوارق صاروخية- بريطانية الصنع طراز " Susa" 1967 -1968 ، مزودة بصواريخ SS12 قطع الدورية.
    O أربع قطع دورية - بريطانية الصنع طراز " Gharyan" 1969.
    O أربع قطع دورية - بريطانية الصنع طراز " Banina" 1968 -1967.

    سفن إنزال:
    O سفنتين إنزال كبيرة الحجم - فرنسية الصنع طراز " PS-700" 1978-1977.
    O ثلاث سفن إنزال متوسطة الحجم - بولندية الصنع مشروع " KL773 " 1979 -1977،( بحسب تسمية لناتو Polnochniy )

    كاسحات:
    O سبع كاسحات الغام - سوفيتية الصنع مشروع " 266ME" 1985-1981،( بحسب تسمية الناتو Natya ) .




    المواجهات البحرية في خليج سرت 1986/ الجزء الثاني

    عملية نار المروج الرواية الامريكية... و آراء المحللين

    لازالت أحداث الصدام المسلح فى خليج سرت بين البحرية الليبية والقوات البحرية الامريكيةيكتنفها الغموض ولازالت تراود المهتمين بالشؤون الدفاعية استفسارات حول ماحدث فى خليج سرت ، وكافة المعلومات المتاحة حول هذا الموضوع متباينة ومستندة بالاساس على التقارير الامريكية التى تمثل أحد أطراف الصراع ، ولأهمية التحليل الموضوعي لتلك الأحداث ومن خلال قراءات المحللين والمختصين فى الجوانب المرتبطة بالاحداث ،ورغم تباينها واختلافها الواضح وأعتمادها على رواية طرف واحد ،إلا ان أهمية الموضوع ودراسته جديرة بالاهتمام وتجيز ذلك .قام العديد من المحللين العسكريين بمحاولاتهم لدراسة وتحليل المواجهات البحرية فى خليج سرت إلا أن تفاصيلها لازالت طي الكتمان من أطراف الصراع رغم الرواية الامريكية وتقارير البنتاغون التى تمثل رواية أحد اطراف الصراع وكثيرا ً ما تتداخل مع الحرب الأعلامية والنفسية خلال تلك الفترة، ولقد تعمق الخبراء السوفيت أكثر من غيرهم فى دراسة هذه المواجهات خلال الحرب الباردة لأستخلاص النتائج والدروس المستفادة وبالرغم من تواجدهم فى البحر المتوسط خلال تلك الفترة إلا أن مراجعهم الاساسية مبنية على الرواية الامريكية ، ومن بين عديد الخبراء التى تضمنت كتابتهم حول تلك المواجهات " دوتسينكو فيتالي ديميتروفيتش - الأساطيل فى الصراعات الأقليمية بالنصف الثاني للقرن العشرين " و " اليكسندر شيروكوراد - السيف الملتهب للاسطول الروسي " وكذلك العديد من الصحف والمواقع الألكترونية المختلفة ، وبالاطلاع على ماتم نشره من تحليلات وسرد للوقائع إلا ان الكثير منها متباين ،وسردنا هذا لأستخلاص المختصين والمهتمين للنتائج والدروس المستفادة ولو من بينها . دونت العملية العسكرية فى الوثائق الرسمية الأمريكية تحت اسم " OPERATION PRAIRIE FIRE" والتى نفذت خلال 24-25 الربيع مارس 1986 ،وتم الإعداد لهذه العملية بدقة كاملة فى منتصف الربيع /مارس فى الجزء الاوسط من البحر المتوسط ، حيث نشرت حاملات الطائرات الولايات المتحدة الأمريكية " كورل سي" (مجموعة حاملة الطائرات 60.1 ) ،"سراتوغا " (مجموعة حاملة الطائرات 60.2 ) " أميركا " (مجموعة حاملة الطائرات 60.3 ) وتواجدت على اسطح الحاملات أكثر من 300 طائرة ، و حوالى النصف منها طائرات هجومية ،وتتكون قطع حماية الحاملات من طرادات ومدمرات وفرقاطات ،وتم توزيع حاملات الطائرات فـي " تشكيـل عملياتـي ضـارب " - الاسطول السادس الأمريكي ،صفحة 60 ) والذي يدخل فى قوامه غواصات نووية متعددة الأغراض ، وفى منطقة التشكيل تواجدت خمس سفن إنزال على متنها قوات المشاة البحرية ،وتخضع جميع القوات لسيطرة قيادة الأسطول السادس الأمريكي من على متن سفينة القيادة " Coronado " ، مجهزة من سفينة - سطح مروحيات إنزال ، وكذلك مزودة بمعدات أتصالات عبر الأقمار الصناعية تتيح لها الاحتفاظ بالاتصال المستمر مع قطع الأسطول السادس وكذلك مع البنتاغون و حتى مع رئيس الولايات المتحدة الامريكية.

    19-21 الربيع مارس تم نشر منظومة السيطرة العملياتية الآلية للأسطول السادس ،21 الربيع/ مارس بدأت قوات التشكيل العملياتي -60 بالاشتراك مع سفن تشكيل الشؤون الادارية العملياتي -63 فى الانفتاح قبالة سواحل تورينو Tyrrhenian Seaـ 22-23 الربيع ـ مارس جميع القوات أحتلت مناطق المناورة القتالية و انتظمت في تشكيلات قتالية .مع الساعة السابعة صباح 24 الربيع مارس بدأت طائرات الحاملات فى العمل موازية لجنوب خط 32 بهدف مواصلة الاستطلاع الأضافى للدفاعات الجوية الليبية ، وارتفعت فى الجو طائرة الاستطلاع الراداري البعيد المدى والسيطرة " Hawkeye " E-2C والتى قامت بالسيطرة على جميع المجموعات الضاربة والداعمة حيث تواجدت هذه الطائرة على بعد 300 كم من الساحل وعلى أرتفاع 4000 -6000 متر ،فى الساعة الواحدة نهارا ً دخلت فى خليج سرت مفرزة من ثلاث قطع حربية متكونة من الطراد الصاروخي "Ticondroga " CG-47 ومدمرتين " Scott " DDG-995 و " DD-970 " Caron ،ولم تقم الطائرات الامريكية فى هذا اليوم بأختراق الأجواء الليبية حيث قامت بالدورية على مسافة 100 -130 كم من الخط الساحلي ، مع محافظتها الدائمة على وضع الدفاعات الجوية الليبية فى حالة توتر.


    فى 24 الربيع مارس الساعة 40: 13 قامت الدفاعات الجوية الليبية بأطلاق صاروخين من منظومة S-200 "فيغا" على طائرتين امريكيتين كانتا تطيران تحت الخليج ،وظهرت علامات إصابة الاهداف على شاشات المراقبة - فقد الارتفاع و السرعة ،وبعد ثلاث ساعات تم إجراء إطلاق صاروخ أخر والذي ايضا ً اصاب طائرة مقاتلة ،وبحسب بيانات الامريكان جميع الصواريخ اخطأت الأهداف . مساء 24 الربيع مارس الساعة 29 19 وبعض المصادر تذكر الساعة 00 23 بحسب بيانات طائرة الاستطلاع الراداري البعيد المدى والسيطرة " Hawkeye " E-2C تابعت زورق صاروخي منذ لحظة خروجه من طرابلس ،ثم قامت بتوجيه طائرتين هجوميتين " Grumman A-6 Intruder " من على متن حاملة الطائرات " أميركا" الى الزورق الصاروخي وميض الفرنسي الصنع طراز " La Combattante" الذي تم بنائه فى 30/09/1980 أثناء قيامه بمهام الدورية على مسافة 80 ميل من شمال شرق مصراتة ،وبحسب صحيفة " نيويورك تايمز" فإن الزورق أقترب من السفن الأمريكية على مسافة 10 ميل ،وكان مزودا بصواريخ وقادر على الأقل الاطلاق على إحدى حاملات الطائرات ،وأعلن مسؤول فى البنتاغون فى 26 مارس/الربيع بأن الصواريخ التى يحملها الزورق يصل مداها الى 38 ميل واضاف أن الأسطول تابع القطعة الليبية لأكثر من ساعة ،ولكنه لم يذكر لماذا لم يهاجم الاسطول الزورق قبل ذلك الى أن اقترب من حاملة الطائرات والسفن المرافقة لهاعلى مسافة قريبة ،وتم تنفيذ الهجوم على الزورق وفق المخطط التالي : أستلام الدلالة على الهدف من طائرة الاستطلاع ،تدقيق المسافة الى الهدف بواسطة المحطة الرادارية ، القياس الاختباري للمسافة بواسطة محدد المدى الليزري ،إطلاق الصواريخ ،وفى النقطة المحددة قام الراس الحربي للصاروخ " هاربون" بإمساك الهدف واستطاع إصابة الهدف مباشرة في الجزء العلوي للزورق ،وأنفجار الجزء الحربي المتشظي الذي يحوي على مادة متفجرة يبلغ وزنها حوالي 227 كجم ، فنتج عنه تدمير الساري والجزء العلوي بالكامل ،وأستشهاد كل من تواجد بالأقسام القتالية العلوية و الجزء العلوي للزورق من بينهم آمر الزورق " نقيب بحار / شقليلة " ،وأتضح فى وقت لاحق أستشهاد 16 فرد من طاقم الزورق ، وظل المحرك الرئيسي يعمل ولولا الحريق لأستطاع الزورق أن يصل الى أقرب ميناء ،ولكن منظومة مكافحة الحريق خرجت من الخدمة " تعطلت" وحاول باقي افراد الطاقم الصغير العدد جاهدين إطفاء الحريق مع تزايد النيران بواسطة أسطوانات مكافحة الحريق إلا ان ذلك كان غير ممكن ،وبسرعة تصاعدت النيران الى مستودع الذخيرة ،وندرك بأنه فى هذه الحالة لايوجد أمل فى إنقاذ الزورق ،على اثر ذلك قام افراد الطاقم المتبقيين بإنزال قارب النجاة وترك الزورق الذي يحترق ، وعملية الأنقاذ لم تستغرق اكثر من خمسة دقائق ، وخلال عدة دقائق انتشرت النيران على كامل مقدمة الزورق وبدأت تنفجر ذخائر المدفعية عيار 76 مم ، وعلى علو منخفض كانت تحوم طائرة مقاتلة امريكية وتطلق نيران مدافعها الرشاشة على الناجين فى قوارب النجاة ، وبعد مغادرة القارب الزورق بمسافة تزيد عن الميل دوت عدة أنفجارات قوية ويبدو انها انفجارات صواريخ Otomat وبعد فترة قصيرة غرق "وميض" فى الليلة نفسها انفصل عن التشكيل العملياتي - 60 ،الطراد الصاروخي " Yorktown " وأتجه الى خليج سرت والمحتمل انه كلف بتوجيه ضربة صاروخية على إحدى الأهداف الساحلية فى منطقة بنغازي ،ويتكون تسليح الطراد من منصتي إطلاق رباعية لصواريخ "هاربون " المضادة للسفن بمدى يصل الى 110 كم ،بالاضافة لذلك زود الطراد بمنصتي إطلاق صواريخ دفاع جوي " إيجيس" ،ومدفعية 127 مم ومدفعية م /ط 20 مم وأسلحة طوربيدية، وتبلغ إزاحة الطراد 9200 طن ، وعندما وصل الطراد الى مسافة 70 ميل من الساحل أكتشف مشغل رادار "ايوركتاون" هدفا على شاشة الرادار ،وتم تصنيفه فى البداية على انه سفينة صيد ،فأمر آمر الطراد بمواصلة مراقبة الهدف وأتضح بعد ذلك أن الهدف الخافرة الصاروخية الليبية ( عين زقوط تحمل الرقم 419 ،سابقا ً الخافرة الصاروخية المتوسطة -15 ، الرقم المصنعي 207 ) والتى كانت فى دورية على بعد 20 ميل غرب بنغازي ،وللمحافظة على السرية كانت الخافرة تناور بسرعة بطيئة وكانت الرادارت فى حالة إغلاق وكذلك إطفاء الأنوار الملاحية ،وبعد تقليص المسافة بين الخافرة عين زقوط و الطراد الصاروخي " ايوركتاون" الى 11 الميل ،قام آمر الخافرة بتشغيل الرادار للحظات وبمجرد انتهاء اللفة الثانية تم إيقاف عمل الرادار للمحافظة على السرية ،إلا ان ذلك كان كافيا ً لأمر الطراد الصاروخي " ايوركتاون" بما لايترك مجالا ً للشك بأنه يوجد على خط سيره مباشرة خافرة صاروخية معادية وليس سفينة صيد ،والتى تستطيع فى اي لحظة إطلاق صواريخها بأتجاه الطراد وخلال فترة قصيرة من تقدير الموقف ،أعطى آمر الطراد اوامره بإطلاق الصواريخ ،فى الساعة 21.55 بفاصل عدة ثواني تم إطلاق صاروخين "هاربون" فأصابة الخافرة ،الصاروخ الأول اصاب جانب الخافرة أعلى خط العوم بقليل فسبب فى أنفجار قسم المحركات مما نتج عنه فقد السيطرة على الخافرة وبدأت تتسرب المياه داخل الخافرة ،وبعد إصابة الصاروخ الثاني بداء اللهب يحيط بكامل الخافرة وبصول النيران الى خزانات الوقود امتدت النيران للقطعة ،وكانت عملية مكافحة النيران بدون فائدة وبسرعة إزدادت شدة النيران ووصلت الى وقود الصواريخ فسبب فى حدوث أنفجاربالقطعة ،وبعد خمسة دقائق أصبحت الخافرة كشعلة محترقة وبميلان نحو المؤخرة بدأت الخافرة تغوص ،وبعد 15 دقيقة غرقت الخافرة بكامل أفراد طاقمها .

    ليلة 24 -25 الربيع مارس قام الامريكان بمهاجمة ميناء بنغازي باستخدام قنابل عالية الدقة ونتج عنها إصابة سفينة إنزال ،وبحسب بيانات اخرى تم إ صابة خافرة صاروخية اخرى طراز Nanuchka ( المشروع E 1234 ) حيث خرجت الخافرة الى خليج سرت وتم اكتشافها بواسطة طائرة الحاملة "سراتوقا" وتم مهاجمتها باستخدام قنابل " Mk.20 Rockeye " العالية الدقة واصيبت الخافرة بأضرار إلا انها اختبت بجوار سفينة محايدة وفى المساء عادت الى بنغازي ، و عند صد الهجوم أكد الليبيون إصابة طائرة امريكية F-14 Tomcat فى ليلة 24-25 الربيع مارس قامت طائرة امريكية من حاملة طائرات " سراتوقا" بمهاجمة رادارين متواجدين فى مدينة سرت ،حيث استخدمت فى الهجوم الأول الصاروخ المضاد لرادارات AGM-88M " هارم "وخلال الهجوم الثاني قامت الطائرة الهجومية A-7E بدعم 14 طائرة ،وعند خروجها للضربة قامت المقاتلة A-7E بالمناورة المستمرة ضد الدفاعات الجوية باستخدام بيانات منظومة الانذارمن تعرض الطائرات لأشعة الرادارات الليبية ،وتم إطلاق صاروخين أكد إصابة صاروخ قمرة الارسال والاستقبال "الفيغا" والصاروخ الأخر أخطاء الهدف .وبحلول فجر 25 الربيع مارس سفن التشكيل العملياتي -60 دخلت الى الجزء الاوسط للبحر المتوسط ،وفي الساعة 8.25 المقاتلة A-6E " انترودير " هاجمت خافرة صاروخية ليبية المشروع E 1234 ("عين مارة " تحمل الرقم 416 ويعتقد بأن الخافرة لم تراع الصمت اللاسلكي ولذلك تم أكتشافها وتصنيفها وتم توجيه المقاتلة نحو الهدف بمساعدة طائرة الاستطلاع الراداري البعيد المدى والسيطرة " Hawkeye " E-2C ،وبأستخدام منظومة رادار كشف الأهداف السطحية ذات مدى 240 كم ،ودخلت المقاتلة الى منطقة الهدف وتم التعامل مع الهدف بأستخدام محطة الأشعة ماتحت الحمراء وأعطاء الدلالة على الهدف مع استخدام محدد المسافة الليزري وبحسب هذه البيانات تم إطلاق الصواريخ ولكن أتضح فى وقت لاحق عدم إصابة الصواريخ للهدف ،حيث ان صواريخ RGM-84 Harpoon المضادة للسفن لم تصب الخافرة بسبب قصور فى منظومة التوجيه الذاتي وسقطت فى البحر على مسافة 5-6 أمتار بجانب الخافرة نتج عنه اضرار بالخافرة نتيجة للشظايا ،وكذلك احد الصواريخ لم ينفجر.
    وتتباين المصادر حول الاضرار التى اصابت الخافرة فبعضها يذكر عدم تعرض الخافرة لأضرار ، وتشير بعض المصادر لتعرضها لأضرار وانه تم قطرها الى الاتحاد السوفيتي حيث تم صيانتها فى 1991 و تغيير اسمها الى"طارق ابن زياد" وتعمل الأن فى الاسطول البحري الليبي. بحسب بيانات البنتاغون فإن الطائرات الامريكية نفذت 1546 طلعة جوية ،وتم استخدام الأسلحة ضد خمسة اهداف نتج عنها إغراق خافرة صاروخية متوسطة مشروع E 1234 وزورق صاروخي " La Combattante" ،وتضرر سفينة إنزال ( او خافرة صاروخية متوسطة) وأضرار خفيفة بخافرة صاروخية متوسطة مشروع E 5.200، وتضرر رادار منظومة S-5.200 "فيغا " ،وخلال هذه العملية تم لأول مرة استخدام الصاروخ المضاد للسفن "هاربون " فى ظروف قتالية حقيقية حيث تم إطلاق ستة صواريخ مضادة للسفن : 4 من طائرات A-6E و صاروخين من الطراد " ايوركتاون "، وبحسب البيانات الامريكية قامت الدفاعات الجوية الليبية بإطلاق 12 صاروخ وبحسب بيانات الليبيين أصابت ثلاث طائرات ، وأكد الامريكان إصابة مقاتلة واحدة F-14A.

    ومن الملاحظ خلال المواجهات البحرية فى خليج سرت :عدم التوازن فى القوة(سفن السطح والغواصات النووية والطائرات والوسائل ) إلا أن ذلك لم يمنع قطع الأسطول البحري الليبي من التواجد المستمر خلال فترة المواجهات ومحاولتها للتصدي لأكبر اساطيل العالم والمعدة أصلا ً ليس لخوض صدامات مسلحة أقليمية فقط وأنما لحرب شاملة ومواجهة أساطيل القطب الأخر - الاتحاد السوفيتي سابقا ً ،للتأكيد على سيادة الجماهرية على خليجها التاريخي.
    الأعداد الأمريكي المسبق للعملية ، و الاستنزاف والاجهاد والضغط المتواصل على الدفاعات الليبية خلال سنوات من إجراء والتدريبات والمناورات قبالة السواحل الليبية ، وتزايد وتيرتها خلال الربع الاول من 1986 لتصل الى خمسة مناورات بحرية .أقتراب القطع البحرية الليبية من الاسطول الامريكي لمديات قادرة على تحقيق إصابات ناجحة يتثير تساؤلات عدة ويسترعي ملاحظات المهتمين منها :مراقبة الزورق وميض الذي كان فى دورية روتينية منذ خروجه من طرابلس الى بلوغه لمدى 10 ميل من الاسطول الامريكي ويستطيع من خلاله مهاجمة إحدى حاملات الطائرات ،الامر أثار التسؤلات لماذا لم يتم مهاجمة الزورق قبل تلك المسافة وتعريض الاسطول لنيران صواريخه ، و لماذا لم يتم مراعاة دائرة الأمان لتشكيل حاملات الطائرات فهل هذا راجع الى قصور فى الاستطلاعات الامريكية وكل ماذكر عن المتابعة ليس له اساس من الصحة ، او انه نجاح للزورق وميض فى تطبيق التأمينات القتالية وأستطاع النجاح فى المحافظة على سرية الاقتراب والاختفاء والوصول الى تلك المسافة ،وكذلك الحال مع الطراد " ايوركتاون " المكلف بمهمة ولم يستطع تمييز الهدف واقترابه من الخافرة لمسافة 11 ميل ،ونستنتج من ذلك أهمية التامينات القتالية ونجاح أساليب المحافظة على سرية الاقتراب رغم التفوق التقني للخصم ،وكذلك الشكوك حول الرواية كيف لمن يدرك اهمية التأمين القتالي وينجح فى تطبيقها ويصل الى تلك المسافة من العدو يقع فى خطاء فادح . التفوق الناري للأسطول الامريكي بالأضافة لمديات الصواريخ البحرية الأمريكية إلا انه لم يستفد من ذلك فعلياً ،وقد يرجع ذلك للاستخدام الناجح للقطع البحرية الليبية للأساليب التعبوية ، وإن عدم إستفادة القطع البحرية الليبية من هذا النجاح رغم تسليحها بصواريخ قادرة على إصابة أهداف بحرية امريكية قد يكون نتيجة للفخ الامريكي ونجاح الامريكان فى سرية العملية الفعلية وتضليل البحرية الليبية بكثافة التدريبات والمناورات البحرية التى كانت شبه روتينية ، مما جعلهم يكثفون من الدوريات وجل تركيزهم أنحصر فى متابعة الاسطول الامريكي والتصدي لأي اختراق للمياه الأقليمية ،وافقدهم ذلك زمام المبادرة وتطبيق أساليب الاستخدام القتالي لقطع الاسطول فى تدمير عدو بهذا الحجم ،ويؤيد ذلك خرائط الموقف التى توضح قيام وحدات الأسطول الامريكي بإطلاق صواريخها من خارج المياه الأقليمية ،وقد يكون أستهداف القطع البحرية الليبية فى ردة فعل أمريكية مفاجئة على إسقاط طائراتها بواسطة الدفاعات الليبية ، او وفق مخطط مسبق فى حال تصاعد الموقف العسكري فى خليج سرت .
    قامت بعض المصادر بوضع مقارنة للأسطول الامريكي المشارك وأجمالي قوة الاسطول الليبي لأظهار العملية على شكل مواجهة فعليه بين الأسطولين ،رغم ان سيرالاحداث لاترتقي الى مستوى مواجهة فعليه وبالتالي لم يستخدم فيها الأسطول الليبي كافة قواته .تم التعامل مع الخافرة "عين مارة " والتى تم أكتشافها بحسب اعتقادهم لعدم مراعاتها للصمت اللاسلكي والتعامل معها كهدف باستخدام الطائرة "هوكاي" بالكشف الراداري للأهداف السطحية والاشعة ماتحت الحمراء وإعطاء الدلالة على الهدف مع استخدام محدد المسافة الليزري وإطلاق صواريخ عالية الدقة ،لتعلن اولا ً إغراق الخافرة ولازالت بعض المصادر تذكر ذلك ، ثم تبين لاحقا ً عدم صحة ذلك وتضع تفسيرات تقنية لعدم إصابة الصواريخ لهدفها ، والتساؤلات حول عدم التأكد من إصابة الهدف في حينها وتعزيز نجاح الضربة ، وعن قيامهم بتصوير الخافرة عين زقوط حال إصابتها ،الامر الذي يضع علامات استفهام حول هذه الرواية برمتها، او هو الاستخدام الناجح لتعبية التفادئ التى يتقنها الضباط البحارة بالاسطول الليبي .
    تباين تحليلات الخبراء من خلال خرائط الموقف المنشورة حول العملية فبعضها تظهر القطع الليبية متجهة نحو الاسطول الامريكي ، والرأي الاخر تظهر قطع الاسطول الليبي فى دورية فى خط سير موازي لخط 30. 32شمالا ً.تؤكد تحليلات الخبراء المستندة على الرواية الامريكية شجاعة وصلابة بحارة الأسطول البحري الليبي حيث قاوم الناجون فى الزورق وميض بضراوة لأنقاذ الزورق المحترق وأختيارهم للوقت المناسب لترك الزورق قبل انفجاره ، وكذلك طاقم الخافرة عين زقوط حيث ذكرت التقارير بأن الفترة من إصابتها الى غرقها قد استغرقت 15 دقيقة ولم يغادر الطاقم الخافرة ، والتى عادة مايصاحب تلك حالات من الذعر والقفز فى عرض البحر ،إلا ان ذلك لم يحدث ولم تظهر الصورة خلاف ذلك لتؤكد مدى الانضباط العالي وشجاعة بحارة الاسطول الليبي وحتى فى أصعب اللحظات .. مواجهة الموت.تعرض الناجين من بحارة الزورق وميض أثناء تواجدهم على قوارب النجاة الى نيران طائرة امريكية تطير بعلو منخفض وترشقهم بنيران قناصتها الامر الذي يعد مخالفا ً للقانون الدولي الانساني .
    مواجهات خليج سرت أظهرت الاهتمام الكبير بأستخدام الأستطلاع والاخفاء والتمويه وتنظيم التعاون بين صنوف القوات واستخدام قواعد تنظيم الدفاع وأهمية الحرب الألكترونية.و بتحليل دور الأسطول الامريكي خلال تلك المواجهات ،أظهر أهمية الأستطلاع وتنظيم التعاون بين صنوف القوات واستخدام قواعد تنظيم الدفاع ،وأهمية الخداع والمبادرة ، وأكد أهمية دور الحرب الالكترونية سواء فيما يتعلق بالتشويش الالكتروني الأيجابي او الاستطلاع اللاسلكي الفني ،وكذلك على دور الصواريخ المضادة للسفن سواء سطح/سطح ،او جو/سطح ، وتبين ضعف الاسطول الامريكي فى دقة تحديد الاهداف و الأنذار المبكر رغم امتلاكه لكافة الوسائل اللازمة لذلك.وبتحليل دور الاسطول الليبي خلال تلك المواجهات ،تبين غياب تنظيم التعاون بين صنوف القوات و الاستطلاع اللاسلكي الفني ،وأهمية الدفاع الصاروخي للقطع البحرية ونجاح استخدام الأساليب التعبوية والتطبيق الناجح للتأمينات القتالية والروح المعنوية والانضباطية العالية لأفراد الأسطول.

    تفاصيل عمليـــات المواجهات البحرية فى خليـــج ســرت لا زالـــت مغلـقة من طرفي الصراع ، ورغم ذلـــك فمــــحاولات تحليل ودراســــة وقائعـــها من قبــــــل المحللين والمهتمين أعطت صورة مقاربة وإن لم تكن صحيحة ،ولكن كل معلومة تملك جزء من الحقيقة والأهم هو كيفية أستخلاصها وأستنتاج الدروس المستفادة .


    ___________________________________________________________________________________


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 7:42 pm